الرئيسية | كتاب وآراء | قرار تعطيل المعلمين فور إنهاء مهامهم.. قرار صائب

قرار تعطيل المعلمين فور إنهاء مهامهم.. قرار صائب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

خليل بشارة حمام

مشاركة في:

قرار تعطيل للمعلمين فور انتهاء مهامهم في الفصل الدراسي قرار صائب تم الاتفاق عليه بين الوزير والنقابة كما أعلن. 

قرار من هذا النوع هو قرار تحرري بالدرجة الأولى؛ أولا من البيروقراطية الإدارية القديمة والمقيتة ومن العبء النفسي المصاحب لمقدم الخدمة أو الموظف ألا وهو المعلم، ثانيا.

إذا كانت الوزارة ومن خلفها الحكومة وميزانية الدولة لا تسمح بزيادة مادية ضرورية للمعلم، فلا أقل من منحه زيادة معنوية بهذا الاتجاه، هذا الاتجاه الذي يعزز المعلم ويمنحه فسحة من أمل بالعتق من البيروقراطية، التي يكون لها أحيانا الدور الكبير في إعاقة أداء الرسالة الموكلة أو تصحيح الخلل بشكل مباشر. 

أنا لا أعطي هنا للمعلم حق تقرير تمييزه بما قد يقدر بالانفلات الإداري، ولكني في نفس الوقت أحافظ على التوازن النفسي المطلوب ليكتمل المسار.

 إننا أولا وأخيرا في سلك الخدمة المدنية، هذه الخدمة التي نتقاضى عليها راتبا أو مرتبا بالكاد يكفي لستر الحال، في حين نقدم أنّى توفرت الظروف خدمة كبيرة لمجتمعنا بأبنائه وبناته من جيل المستقبل، ولا أدعي أن التعليم برمته لدينا اليوم قادر على تحقيق مثل هذا الحلم أو التحدي، ولكن لا بأس لأكن معكم حالما في طرحي هذا وجاروني بالحلم والتساؤل.. كيف يمكن لي إن لم أمتلك كمعلم بيدي ناصية الحلم أن أخلق طموحا في ذلك الطالب الذي هو في مقتبل العمر والحياة ؟ كيف يمكن أن نصنع منهم مواطنين بنائين ما لم نعلمهم لا بكلامنا بل بذواتنا كيف يكونوا حالمين وخلاقين ومبدعين؟!

مرة أخرى معالي الوزير تتخذ قرارا صائبا وأعيد لأطلب وأؤكد على وجوب المنهجية في أي قرار.  

وختاما أتوجه بالتقدير للنقابة على هذه المبادرة ودونها ومثلها الكثير الذي نحتاج في طريق التطوير، ونتمنى عطلة سعيدة لأبنائنا الطلبة ومعلمينا الأفاضل وكل عام وأنتم بخير.