الرئيسية | عربي ودولي | هل يمكن للمرء أن يتحرر من ثقافته؟ سؤال بامتحان البكالوريا الفرنسية

هل يمكن للمرء أن يتحرر من ثقافته؟ سؤال بامتحان البكالوريا الفرنسية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

خلال امتحان الفلسفة في إحدى ثانويات ستراسبورغ شرق فرنسا

مشاركة في:

أمد جو- 19 حزيران- بدأت صباح يوم 15 حزيران 2017 امتحانات شهادة البكالوريا الفرنسية، وبلغ عدد الطلاب المتقدمين حوالي 720 ألف طالب، موزعين على 4400 مركز في عموم التراب الوطني. 

وأول الاختبارات المقررة هو اختبار مادة الفلسفة لفرعي البكالوريا العام (ويتضمن العلمي والأدبي والاقتصادي الاجتماعي) والتكنولوجي. 

فما هي المواضيع التي طرحت على الطلاب؟

تتكون امتحانات الفلسفة للفروع جميعاً من موضوعين هما عبارة عن سؤالين فلسفيين كبيرين ويتوجب على الطالب القيام برياضة فكرية معمقة حولهما ومساءلتهما ومحاولة تقديم مفاتيح للإجابة أو حتى مناقشتهما واقتراح صيغ جديدة للأسئلة المطروحة. بالإضافة إلى الموضوعين، هناك دائماً مقطع من نص فلسفي أو من العلوم الاجتماعية ويطلب من الطالب أن "يشرحه"، أي مرة أخرى أن يمعن التفكير فيه.

للمتقدمين إلى البكالوريا العامة بفرعها الأدبي، جاءت المواضيع على الشكل التالي: 1- "هل يكفي أن نلاحظ حتى نعرف؟"

 2- "كل ما أمتلك الحق بفعله هو عادل؟"، بالإضافة إلى شرح مقطع من كتاب "خطاب في أصل التفاوت وفي أسسه بين البشر" لجان جاك روسو والصادر عام 1755.

في الفرع الاقتصادي والاجتماعي كان الموضوعان المطروحان على الشكل التالي: 1- "هل يمكن للعقل أن يتعقل كل شيء؟"

 2- "هل يجب على العمل الفني أن يكون جميلاً بالضرورة؟"، بالإضافة إلى شرح مقطع من كتاب "اللفياثان" لتوماس هوبز والصادر عام 1651.

في الفرع العلمي جاء الموضوعان المطروحان على النحو التالي:

 1- "هل إن دفاع المرء عن حقوقه ودفاعه عن مصالحه هما الأمر ذاته؟"

 2- "هل يمكن للمرء أن يتحرر من ثقافته؟"، بالإضافة لشرح مقطع من كتاب "أقوال وكتابات" لميشال فوكو والصادر عام 1978.

أما بالنسبة إلى المتقدمين إلى امتحانات البكالوريا التكنولوجية، فقد نشرت وزارة التعليم أسئلة الفلسفة في وقت متأخر بسبب تغيير طارئ في مواضيع الامتحان قامت به الوزارة بعد حصول تسريب في الأسئلة.

 وجاءت المواضيع الجديدة على النحو التالي:

 1- "هل هناك سوء استخدام للعقل؟"

 2- "هل يجب البحث عن السعادة حتى يكون المرء سعيداً؟"، بالإضافة إلى شرح مقطع من كتاب "التعليم والسوسيولوجيا" لإميل دوركهايم والصادر عام 1922. 

(مونت كارلو الدولية)