الرئيسية | إبداعات | حالة صيف

حالة صيف

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سعيد ذياب سليم

مشاركة في:

   الرطوبة الشديدة والحرارة العالية، صنعت من العرق والغبار مادة لزجة تغمر الجسم، وتغلق مساماته، وتتكثف في الصدر، شمس تلسعك سياطها، وأزمة سير تلقي بكاهلها على الطرقات، ضجيج السيارات يقودك إلى الجنون، صيف خانق، إذا قصدت مكانا معينا، تجد نصف سكان المدينة يسيرون معك، وكأنكم على ميعاد.

   تسير بسيارتك مراقبا مؤشر الحرارة، خوفا من الوقوع في ورطة إضافية، كثير هم الواقفون على جوانب الطرق، تنحني رؤوسهم باتجاه محركات السيارات، ينظرون من خلال الدخان في يأس، صوت صاخب يتدفق في شرايينك، وصداع يضع على عينيك غشاوة تصعب  من خلالها الرؤيا، كيف هو الخلاص؟

   بين أمواج السراب الذي يلوح في الفضاء القريب، تبدو ملامح الوجوه مرهقة، كأنها أقنعة بلاستيكية، غارقة في بحر متلاطم من التلوث الصوتي وغازات عوادم السيارات، أناس يسيرون على عجل، من فيء لآخر، يتركون الرصيف ويغامرون بالسير في وسط الشارع، كأنهم أضاعوا البوصلة، تتحكم بهم أقدامهم، تزعق حولهم أبواق السيارات، تكاد تسمع الشتائم من أفواه سائقي المركبات، شاب يجر فتاة، يحرك يده الأخرى بعصبية، متحدثا عن مشكلة ما، ربما وعوده التي لا يمكن تنفيذها، اندفاع هرموني يتدفق في شرايينه يعميه عن حرارة الجو، وهي منصتة تلوذ برائحة عطر رخيص فشل في مقاومة هذه الروائح المجتمعة.

  يافطات تهاجم مساحة الرؤيا، تحمل وعودا وتعرض بضاعة أصحابها، ياقات بيضاء، وأربطة عنق ملونة، وابتسامات ودودة، ديكورات لموسم انتخابي آخر، أحدهم يعد بحل أزمة السير. أين منا موسم التين والعنب؟

  ماذا تصنع هذه الموجات الحارة بعواطفنا؟ ما تأثيرها ونحن لا نملك أعصابا فولاذية؟ لا بد لنا من واقيات نحمي بها أنفسنا من عواصف الشمس، لا بد لنا من أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة هذه الأجواء، ماذا لو أقمنا في الفضاءات، حولنا منصات، لتحويل هذه الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية، تمكننا من تشغيل مكيفات هوائية نزرعها في محطات استراحة على الطرقات، تجعل من الحياة أكثر سلاما وبهجة، لا شك أنها فكرة مجنونة، لا بد أنه الجو وتأثيره!

   بالأمس كان الصيف جميلا، كانت المسافات قصيرة، لا تخرجنا من حاراتنا الضيقة، وإن حدث وخرجنا، تنقلنا حافلات بقروش قليلة، كانت الطرق أقل ازدحاما، وكانت الأجواء أكثر صفاء وأقل ضوضاء وعنفا، كنا نقاوم حر الصيف بحبة البوظة، وكأس الخروب، ودهشة الطفولة، كانت العيون تلتقي في خفر وحياء، لتوصل رسائل حب هادئ بريء، كانت الأشجار أكثر خضرة وكان للظل لون آخر، كانت الأكاذيب كلها بيضاء لم تكن تعرف الألوان بعد.

     كنت تظن أنك ستصل في نصف ساعة، لكن المشوار أخذ منك أضعاف ذلك، وشطرا من قوتك، وبعض أمنياتك، وكثيرا من اللوم.

 في المرة القادمة ستغير الطريق، لتلتقي مرة أخرى بألوان المعاناة نفسها، حتى لو اخترت وقتا آخر من ليل أو نهار، لن تكف عن المحاولة، هو الحب إذن، نعشقها، مدينتنا الواقعة على حافة الصحراء، واحة تمر بها كل القوافل.

   في هذا القيظ يختبئ الحب خلف نظراتنا الحادة، وخلف قسمات وجوهنا التي لوحتها الشمس، لكنه في المدن البعيدة التي يغطيها الضباب، تجده سائرا أو جالسا تحت المطر، تصطدم به صدفة، يدخل حياتك، يشكّلها ويصيغها على طريقته  دون عناء، يشاركك اهتماماتك، يجادلك، يعارضك، لكن في النهاية تجلسان ترتشفان كأسيكما بتلذذ. 

   للحياة في مدينتنا منظومة قيم، ومساحات خضراء، تدعونا إليها لنحتفل بالصيف، رغم موجاته الحارة، توزع علينا الصُدف والحب إحداها، تنثرها في الحدائق العامة، في شارع الأعمدة، وفي المدرجات، وعلى الشواطئ، فللمساء سحره، وللمكان أسراره وخصوصيته، وللوطن سياجه.  

 
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص بسيط
amad.jo   amad.jo
 
 
amad.jo   Red More ...