الرئيسية | كتاب وآراء | هذه الجامعة رائدة التغيير والتطوير..

هذه الجامعة رائدة التغيير والتطوير..

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

مشاركة في:

هل تتذكرون كلية المجتمع السلطية (كنا نسميها المعهد)؟ تلك التي كانت تستقطب الطلاب والطالبات من مختلف مناطق الأردن، يغيبون لمدة عامين، ثم يعودون بدبلوم ولا ينتظرون طويلا، ليصبحوا معلمين ومعلمات، ويتولون جزءا رئيسيا من صناعة المستقبل بتعليم أجيال من الأردنيين، تكاثرت بدورها، وأصبحت اليوم تعاني أزمة البحث عن الخيار الأنسب في الدراسة والتعلم.. 

أستطيع القول بأن الوضع لم يتغير، وهاهي تتمدد وتتطور، تلك الكلية او المعهد الذي كان يخرج المعلمين، فوصلت تقريبا الى كل منطقة من الأردن، وأصبح اسمها جامعة البلقاء التطبيقية وتخرج معلمين وخبراء في أغلب الميادين، فهي الجامعة الأكثر تميزا بين الجامعات الرسمية والخاصة؛ لأنها متواجدة في كل مكان وقريبة من الناس، قربا جغرافيا، وقربا آخر تختص به وتتميز عن غيرها، فهي أقرب جامعة للطالب الباحث عن مستقبله؛ لأنها توفر خيارات عملية بناءة في تخصصاتها الدراسية، وفي حال أحسن الطالب الاختيار فإنه سيجد الوظيفة في أول يوم بعد تخرجه، متحررا من سجن انتظار الوظيفة الذي يكبل خريجي الجامعات بأكثر من قيد.

البلقاء التطبيقية؛ جامعة حيوية تعج بالعمل المختص، فهي جامعة تزخر بالتخصصات التقنية، وهي أقرب وأسرع الجامعات إلى تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للموارد البشرية، التي أطلقها الأردن كخطوة مهمة على طريق الخروج من مآزق التعليم العالي والعام الكثيرة، والتي تتراكم وتتفاقم بناء على سوء الاختيار بالنسبة للطلبة الذين يصبحون حملة شهادة جامعية، ويفنون عقودا من أعمارهم بانتظار الوظيفة!! هل تقدرون حجم هذا القيد الذي يخطف ربيع حياة الشاب، إذ يبحث عن وظيفة مناسبة ولا يجدها بسبب عدم حاجة سوق العمل لتخصصه؟.. إنها مأساة بكل المقاييس، لكنها مبنية على ثقافة ثاوية في عقليات قديمة، لا تقرأ الواقع بشكل جيد، فيدفع الأبناء ثمن هذا الفهم القديم عن التعليم.

التعليم التقني هو ضالة أي طالب باحث عن شهادة، تعتبر جواز سفره الى مستقبل أفضل، والبلقاء التطبيقية هي جامعة العلوم التقنية والمهنية والمهارية، وهي الأقرب الى سوق العمل، وأجزم بأن خريجيها هم أسرع الأردنيين في الوصول الى فرص العمل وبناء الحياة والنجاح فيها، الأستاذ الدكتور عبدالله الزعبي، هذا الرجل الذي لا يكاد يجلس في مكانه ساعة من زمان، ولا يجد وقتا للرد على هاتف، بسبب كثرة كليات جامعته التي يدير شؤونها، وبسبب انتشار هذه الكليات في كل الوطن من شماله الى جنوبه، يقول لي :

لقد حددنا 29 تخصصا، هي التخصصات المطلوبة في سوق العمل المحلية والعربية، ونقدم فيها برامج دراسية «بكالوريوس ودبلوم»، والطالب الذي يحوز على شهادة في أي من هذه التخصصات، لن ينتظر طويلا ليجد فرصة عمل محترمة توفر له حياة كريمة، فهذه التخصصات لم تحددها الجامعة وحدها، بل جاء التحديد بناء على دراسات مع الجهات الممثلة لسوق العمل، والجهات الحكومية التي يمكنها تحديد التخصصات الراكدة والتي تعاني اشباعا في عدد خريجيها، الذين يصطفون ضمن طوابير الباحثين عن فرصة للحياة الكريمة والعمل المحترم، ومن بين هذه التخصصات ال 29 ما يتم استقبال الطلبة فيه بلا رسوم فالدارسة والتعلم فيها مجاني ! ..إسألوا عن هذه التخصصات.

الجديد الذي تقدمه البلقاء التطبيقية في عهدة إدارتها الحالية، متعلق بالتخصصات المزدوجة، تلك التي تقدم للوطن ولمؤسساته العامة والخاصة خريجا أكثر تأهيلا للعمل، فهي تخصصات تقدم مواد دراسية أكاديمية نظرية وعملية، لكنها تقدم في الوقت نفسه مهارات تقنية في هذه التخصصات، فالخريج منها هو بحجم خبير في تخصصه بالنسبة لسوق العمل، لا يحتاج تدريبا ولا سيرة ذاتية تبين سنوات خبرة، فهو بحد ذاته خبير في مجاله، ومثل هذا الخريج هو الموظف المثالي الذي تبحث عنه المؤسسات في مجالات اختصاصها المتعددة.

 

نحن بحاجة للحديث أكثر عن البلقاء التطبيقية، لا سيما ونحن على موعد مع اعلان نتائج الثانوية العامة، حيث يتقدم الطلبة الى الجامعات بحثا عن مقاعد دراسية، ولأننا ما زلنا نعاني من بعض الثقافات القديمة التي تنطوي على نظرة غير متعمقة للتخصص المطلوب في سوقنا الأردنية وغيرها، فنحن بحاجة أكثر للحديث عن أكبر وأوسع الجامعات وأكثرها اختصاصا وقربا للناس، فهي لا بد ستقدم في السنوات القليلة القادمة حلولا عملية لمشاكل التعليم العالي ومخرجاته، وتقود التعليم التقني المهني وتفتح آفاقا أكثر رحابة لسلامة وحسن وتعدد الخيارات بالنسبة لأجيالنا الأردنية، وهي بهذا؛ تقدم نموذجا ملهما لكل الجامعات الأخرى، بأن تقوم بتعديل برامجها التدريسية بناء على توصيات وأهداف الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، فهي مفتاحنا الى المستقبل الأكثر اشراقا .

 
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص بسيط
amad.jo   amad.jo
 
 
amad.jo   Red More ...