الرئيسية | مفاهيم تربوية | المواطنة والمدنيّة

المواطنة والمدنيّة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مشاركة في:

المواطنة والمدنيّة 

*  تعريف

للمواطنة معنى قانوني فالمواطن، إذ يتمتع بمجموعة من الحقوق الفردية (حرية النقد وحرية التعبير...)، والحقوق السياسية (حق المشاركة في الحياة السياسية والترشح لشغل المناصب العامة)، تترتب عليه التزامات وواجبات كاحترام القوانين والمساهمة في النفقات العامة المشتركة والدفاع عن مجتمعه.

كان اليونانيون أول من اخترع فكرة المواطن المختلف عن الإنسان المعنوي والذي ينتمي إلى النظام السياسي المختلف عن المجتمع والذي يضع القانون واحترام هذا القانون فوق المصالح الخاصة. يمنح روسو  في كتابه "العقد الاجتماعي"  كلمة مواطن معنىً سياسياً حديثاً: "أن أُولد مواطناً في دولة حرة، وفرداً ينضوي تحت سلطانها، فمهما كان أثر صوتي ضعيفاً في الشؤون العامة، فإن حق التصويت الذي أتمتع به كافٍ لإلزامي بالتثقف والاطلاع." وعليه ترتبط المواطنة بحرية تتخذ شكل المساواة المدنية وضمان الحقوق.

تشكل المواطنة أحد مبادئ الشرعية السياسية وتسهم التربية في هذا المبدأ من خلال "بناء المواطن" (كوندورسيه ) ويتم ذلك عبر تعزيز سيادة الدولة باعتبارها مصدراً للسلطة والديمقراطية من خلال المشاركة في صنع القرار والتحكم فيه الأمر الذي يمكن جموع المواطنين من اختيار زعمائهم.

 * معلومات

أصبح إعداد المواطن لازمة من لوازم التربية، والتربية على المواطنة، ومشروع "مواطن المدرسة" هما أحد طرق إنشاء الرباط المدني والسياسي في المجتمع الفرنسي.

يتعلق مبدأ "العيش سوياً" بمجموعة من المعارف (معرفة الحقوق) والممارسات المدنية.

تقوم ممارسة المواطنة على عدّة أسس: معرفة الحقوق وممارستها وتطوير "المبادرات المواطنية" أي العمل على إيجاد واقع يتم فيه احترام حقوق الإنسان والمواطن والمشاركة في صنع القرارات الجماعية وحتى إيجاد حلول "لمشاكل المواطنة".

تهدف المرحلة المدرسية إلى إعداد الإنسان والمواطن، وتأتي التربية المدنية (وليس التأسيس المدني) لتتم هذا الهدف، ولكنها ليست درساً في الأخلاق أو حصة في الحقوق، وإنما هي السعي لإنشاء علاقة تبادل وتشارك بين "مجموعة من القيم" و"مجموعة من المعارف" ومجموعة من الممارسات: "من خلال مجموعة من الحالات والأمثلة الملموسة، التي يستطيع الناشئون فهمها وإحلالها في منظور أوسع، يعتمد هذا النوع من التعليم على تعلُّم النقاش باعتباره أحد العناصر المؤسسة للديمقراطية الجمهورية: انطلاقاً من موقف ملموس. يتعلم الطلاب المحاججة التي تستلزم تدريباُ على الفكر النقدي والاستدلال، كما تستلزم أيضاً تدريباً على الإصغاء إلى الآخر واحترام تعددية الآراء."  والمواطنة، باعتبارها تأكيداً للحقوق، هي عملية بناء مستمرة كالمساواة بين الرجل والمرأة (التكافؤ) مثلاً، أو ما يتعلق بالعنصرية، أو العنف.

* تحليل

تكمن الخصوصية التاريخية لفكرة الجمهورية في ربطها بين التعليم والتعليم العام والمواطنة، وبذلك لم تعد المدرسة قائمة على التعليم في المجتمع المدني وإنما أيضاً على عمومية السبب وهي فكرة وضعتها وصاغتها الثورة الفرنسية. إذ اعتبر التعليم عمومياً، أي أنه حق لجميع المواطنين يضمنه الرابط السياسي في المجتمع. واليوم، وإذ يعتبر التعليم بمثابة الطريق الأساس للمواطنة، فإن تحديد ممارسته يتم من خلال أبعاده السياسية ومن خلال ممارسة المواطنة في قلب المدرسة التي تعتبر "صورة" عن الجمهورية.

* أقوال تربوية

"لا يولد المرء مواطناً وإنما يصبح كذلك."

سبينوزا، 1677 l’Ethique, Spinoza,

"إن دستوراً حراً حرية حقيقية، تنعم فيه جميع الطبقات الاجتماعية بنفس الحقوق لا يمكن أن يستمر قائماً إذا حال جهل قسم من المواطنين دون معرفتهم بطبيعته وحدوده."

كوندورسيه، 1791، Condorcet, Cinq mémoires sur l’instruction publique

خاص لـ "أمــد" 

ترجمة وإعداد 

ليلى الصوّاف